Call Us: 00962790727220

9 أخطاء تُفقد أبناءنا العضلة النفسية التي ينميها الصيام

9 أخطاء تُفقد أبناءنا العضلة النفسية التي ينميها الصيام



هل تعلم أن 85% من نجاح الإنسان في الحياة يُعزى للذكاء العاطفي؟

وهل تعلم أن مهارة "تأجيل الإشباع" هي من أهم المهارات التي تدل على امتلاك ذكاء عاطفي مرتفع؟

فماذا يعني "تأجيل الإشباع"؟

إنها عضلة نفسية تساعدنا أن نقاوم ما نشتهي أو نؤجل إشباع حاجتنا لأجل قناعات نمتلكها أو مكاسب نريد أن نحققها، مثل أن نقاوم النوم وندرس للامتحان، أو نقاوم رغبتنا في استغابة شخص تقوى لله، أو نقاوم شهوة الطعام طمعاً في نيل مرضاة الله في أجر الصيام..

إن الإسلام هو دين معجز في تقوية هذه العضلة النفسية منذ الصغر والتي تؤدي إلى امتلاك الإرادة ومقاومة الضغوط النفسية وهي فعلاً أساسٌ لنجاح الإنسان في الدنيا والآخرة، فهي تُعلّمنا الصبر على الأذى، والصبر لبذل الجهد لتحقيق أهدافنا، والصبر على الشهوات التي تَحْرفنا عن طريق النجاح والنمو الذاتي.

إن إمكانات هذا الدين لانهائية في بناء أفراد نوعيين يستطيعون تأجيل إشباع رغباتهم وتوجيه إرادتهم وفق قناعاتهم ليتربعوا على عرش التميز البشري.

يستثمر ديننا الحنيف أهم فترة في نمو هذه القدرات وهي مرحلة الطفولة، فعندما يبدأ الطفل بالتعوّد على الصيام ليقاوم وهو صغير ملذات الطعام من حوله فيقول "لا.. لن آكل ليرضى عني ربي" فإن عضلة الإرادة لديه تنمو بقوة لأن دماغه لا زال في الفترة الخصبة للنمو (حتى لو صام صيام العصفورة!)، وعندما يقول: سأقوم وأصلي بالرغم من أني أشعر بالنعاس، وسأبر أمي وأقوم لمساعدتها بالرغم من أني أشعر بالتعب، فإن مثل هذه الأعمال التي قد نراها صغيرة هي عميقة في تنمية الذكاء العاطفي وتقوية مهارة "تأجيل الإشباع".

إن تعاليم ديننا الحنيف تستثمر في دماغ الطفل والفتى والشاب ليُنمّي ملكاتٍ فطرية تجعله يعلو فوق ما يرغب ليسمو بروحه ونفسه وعقله وسلوكه فيكون ذلك الإنسان الذي يحقق غايات وجوده على الأرض بالعمل الأخلاقي والمبدع ليعمر الأرض بالخير والصلاح.

لكن قد يسأل سائل.. بالرغم من أن تعاليم هذا الدين العظيمة تُنشئ بشراً نوعيين يمتلكون الإرادة والقرار، فلم يشير الواقع إلى جيل يفتقر أحياناً إلى الإرادة والقرار؟

إن إمكانات هذا الجيل عالية، وإن الأخطاء التي يقومون بها هي في الأغلب نتاجنا نحن، فالإنسان يولد على الفطرة ونحن الذين نُسيء التوجيه أو نُحسن إليه.

فما هي الأخطاء التي يقوم بها المربون والتي تقتل عضلة الإرادة التي يقويها الدين منذ نعومة الأظفار؟

تسعة أخطاء تربوية تجعل أبناءنا يفقدون الإرادة وتؤدي إلى انتكاس ذكائهم العاطفي:

أولاً: التحكم بهم واتخاذ القرار عنهم يُضعف عضلة الإرادة، ويحدث ذلك أحياناً لأن الوالدين يمتلكان صورة محددة في داخلهم يريدون من أبنائهم أن يحققوها، وهذا الشيء خطير يؤدي إلى انتكاسة في الذكاء العاطفي الذي يحتاج إلى مساحة من الحرية والقرار الذاتي، المبني على معرفة الذات وتحديد القدرات (مثل أن يدرس في الجامعة مساقاً نريده نحن ولا يتوافق مع قدراته العالية)

ثانياً: نقدهم وإشعارهم بالضعف والسوء وعدم القدرة (ظناً منا أن ذلك سيجعلهم يعيدون النظر في تصرفاتهم) سيجعلهم يفقدون الثقة بأنفسهم فيفقدون الإرادة.

ثالثاً: الخوف عليهم وعدم منحهم فرصاً للتجريب والاستكشاف والتعلم من الخطأ يجعلهم يفقدون المبادرة التي تؤدي إلى امتلاك الإرادة.

رابعاً: افتقارهم لقدوة أمامهم يمتلك أهدافاً واضحة يسير نحوها ليلهمهم الإرادة في مشاريعهم الخاصة.

خامساً: التشتت في أهداف كثيرة وعدم تحديد أهداف واضحة لتجميع الإرادة نحوها.

سادساً: عدم حصول الأبناء على التشجيع المستمر، حيث أن التشجيع المستمر من قبل الوالدين وتقدير الإنجاز الذاتي لولدنا أو ابنتنا فيما يريده هو ويختاره بناء على قناعات واضحة لديه يجعل الإرادة تنمو وتقوى.

سابعاً: استخدام الكلمات التي تعظم نظر الناس مثل الكلمات التي تزرع التنافس، أو ماذا سيقول الناس عنا إذا.. أو غيرها.. لأن الإنسان يفقد الوجهة الذاتية عندما يفكر بأعين الناس وبالتالي تضعف الإرادة الذاتية.

ثامناً: تداول الأحاديث التي تشعر أبناءنا بالإحباط وتنشر السلبية التي تنخر الإرادة، مثل كثرة الحديث عن المشكلات (من دون أن نهدف لإيجاد حلول)، أو الحديث عن الغلاء أو الخوض في الناس، أو التذمر والشكوى باستمرار.

تاسعاً: استخدام الأسلوب التبريري أمام الأبناء، فعندما نرى إنساناً مميزاً بدلاً من أن نشجع أبناءنا ليُلهموا من إرادته، نقوم بتبرير نجاحه على أنه إنسان أتيحت له الفرص، أو نستخدم أسلوب التبرير الذاتي أمام أبنائنا مثل أن نقول: لو أنه حدث معي كذا لنجحت في..

انتبه أيضاً ألا تقوم بنقد إنسان يستطيع أبناؤك أن يُلهموا منه الإرادة، لأن ذلك يقتل تقوية الإرادة بالشحن والتأثّر بالقدوات، فيعيشون على الهامش وهم يُقنعون أنفسهم أنهم الأفضل من خلال ازدراء الآخرين.

من المهم أن نعي أن عضلة الإرادة لدينا أو لدى أبنائنا تنمو وتقوى بالتدريج وأنها لا تكبر بكبسة زر، إنها تتأثر بكل ما يحدث من حولنا، وتحتاج إلى ثبات في التعامل وجوٍّ إيجابي تترعرع به، فهي تحتاج أن يُحاط الإنسان بالإيجابية والتقدير والاحترام، وأن يُنشئ عادات صغيرة يداوم عليها، لأن الإنسان يكبر بالعمل الصغير الذي ينمو بتدرجٍ عبر السنين، ولا تستطيع هذه العضلة أن تنمو في لحظة.

دعونا نستثمر بركات الشهر الفضيل في تنمية ذكائنا العاطفي لنا ولأبنائنا، ونعي أساليب التفكير والسلوك التي تؤدي إلى انتكاسته لنقي أنفسنا وأبناءنا شرها فننمو نحو المعالي ومكارم الأخلاق كما أراد الله لنا عندما استخلفنا في هذه الأرض.. "إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ(البقرة/30)

والإرادة هي مفتاح الخلافة وعنوان الوجود.. ومفتاح الولوج إلى جنات الخلود..

لا تنسونا من صالح دعائكم

Add Comment

You must login to add a comment. If you do not have an account, you may register for one. Registration is free!